الرئيسية | الاعلام التنموي | الاصدارات | مؤسسه التنمية الاجتماعية .. شمعة تبدد الظلام ...

مؤسسه التنمية الاجتماعية .. شمعة تبدد الظلام ...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مؤسسه التنمية الاجتماعية .. شمعة تبدد الظلام ...

بقلم محي الدين محمد يعد الفقر ظاهره اجتماعية وجدت بوجود الإنسان على الأرض وهي ابتلاء من الله لعبادة . وأكثر تعريفات الفقر شيوعا ( وعدم القدرة علي الحصول على الحد الادني من الاحتياجات الاساسيه لعدم توفر الدخل أو عدم القدرة علي العمل ).وهذه الاحتياجات تنقسم ألي نوعين :الغذاء والاحتياجات الاخري ( الملبس - المسكن – العلاج – التعليم – مياه الشرب ) وبما أن النظرة الكلية للاقتصاد الإسلامي تهدف إلى ترفيه الحياة المادية والروحية للإنسان .فقد جاء برنامج الرعاية الاجتماعية مرتكزا علي قيمة التكافل والتعاضد وإعلاء قيمة العمل والبعد عن الاتكال والكسل .

وقد نهضت بهذا العبء في ولاية القضارف جهات عدة من أبرزها مؤسسة التنمية الاجتماعية التي لم تكتفي بلعن الظلام ولكنها أوقدت شمعة تضئ الظلمة . ونحن في هذه السطور نحاول استجلاء العمل الكبير الذي قامت به المؤسسة في هذا المنحي .
واقع الحال
تكشف الدراسات أن معدل انتشار الفقر بالولاية 50% ونقص التغذية ( الحرمان الغذائي ) يمثل 22% نسبة انتشار الفقر في السودان بلغت 46.5% والحرمان الغذائي 31% وهو مؤشر يدق ناقوس الخطر ويؤكد ضرورة العمل لتجاوز هذه المشكلة من خلال حزمة أجراءت للحد من ظاهرة الفقر في الولاية .
المؤسسة .. خطوات واثقة
هذا الواقع القي جسام علي مؤسسة التنمية الاجتماعية وقد أكملت عامها الثالث في ظل الإستراتيجية العامة للدولة الرامية لتخفيف حدة الفقر عبر سياسات وبرامج التمويل الأصغر . وقد عززت الشراكة بين المؤسسة وبنك السودان المركزي ومصرف الادخار والتنمية الاجتماعية الأمل في أن تحقق المؤسسة نجاحا كبيرا علي صعيد مشروعات التمويل الأصغر .
التمويل الأصغر
كما أسلفنا فان برنامج التمويل الأصغر يعد النافذة التي تطل المؤسسة من خلالها علي شرائح المجتمع دفعا للجهود نحو تحقيق مجتمع متكافل يقفز فوق مشكلات الفقر والعوز
وقد استندت فكرة ا لتمويل الأصغر إلي تجارب عالمية أثبتت نجاحا في عدد من دول العالم التي تعاني من ذات المشكلات . كذلك فان البنك الإسلامي السوداني كان قد اقترح تجربة في هذا الجانب عامي 87 ــــــــ 88 ومع تطور سياسات البنك المركزي التمويلية بدت العمل في بفكرة الأسر المنتجة .
أما التطور الأبرز في هذا الجانب فهو بلا شك قيام بنك الادخار كمؤسسة تعني بمناهضة الفقر وسط الشرائح الضعيفة
جهود المؤسسة في العام 2010م
شملت خطة العام 2010م ثمانية برامج تمثلت في الأتي : -
1/ التمويل الأصغر 2/ الدراسات والبحوث 3/ التدريب وبناء القدرات 4/ الأسر المنتجة 5/ المعارض والملتقيات 6/ ورش العمل 7/ تبادل الخبرات 8/ الدعم الاجتماعي .
وقد تم إحصاء الطلبات المقدمة للتمويل بعد استيفاء الدراسات الفنية اللازمة والحالات الاجتماعية والتي شملت الجمعيات والاتحادات والمجموعات .وذلك وفق سياسات البنك المركزي في مجال التمويل الأصغر .
حيث تم تنفيذ مشروعات استفاد منها 354 مستفيد بتمويل من مصرف الادخار بلغت جملتها (457265) أما اتحادات صغار المزارعين وعشرة من الجمعيات الزراعية النسوية فقد تم تمويلها بمبلغ 1.7 مليون جنيه من مصرف الادخار . وفي إطار الجهود الرامية في تعمير الشريط الحدودي حتى يكون جاذبا لاستقرار المواطنين علية بحسبانه هدفا استراتيجيا فقد أسهمت المؤسسة في تمويل مشروع ( بستنه القرى شرق العطبراوي ) بواسطة مصرف الادخار في حد600.000ج كمرحلة أولي . وهو مشروع عادت فائدته علي 27 قرية بالمنطقة .
وكذلك فقد أشرفت المؤسسة علي تمويل الاتحاد الأوربي ERDP لقري ( المر يبيعه – ود الهدي – كتوتة – حجر ابيض – القريشه – ود يوسف – شعيب – ابورخم وشملت مجالات التصنيع الغذائي – التطريز والحياكة – تربية الضان ) وغيرها من المجالات المهمة والتي استفادت منها هذه القرى 0
2011م عام الانطلاق
رؤية المؤسسة الواضحة لحجم القضية وتفهمها للإستراتيجية الهادفة لمكافحتها تجعل المستقبل أكثر إشراقا . فالمؤسسة تسعي في هذا العام إلى أن تتحول إلى مؤسسة للتمويل الأصغر تغطي كل محليات الولاية مع مراعاة تبسيط وتسهيل الاجراءت وتطبيق الضمانات الميسرة . وفي الجانب الأخر من ألصوره يجب أن يقابل ذلك بالتزام مجتمعي جاد . متكامل الأدوار الرسمية والشعبية يقضي ألي النجاح الذي تعود ثماره علي الجميع .

Subscribe to comments feed التعليقات (0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

Tagged as:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع
سوداسايت

قيم هذا المقال

0
sudasite